استسلام المتهم بالتورط في محاولة اغتيال رئيس تيمور الشرقية

29 نيسان/أبريل 2008

سلـّم المتهم بالتورط في محاولة اغتيال رئيس تيمور الشرقية نفسه إلى نائب رئيس الوزراء خوسيه لويس غوتيرش في القصر الحكومي في العاصمة ديلي.

وقال غوتيرش للصحفيين بعد استسلام غاستاو سالسينا واثني عشر من أتباعه:

"إنه حدث تاريخي بالنسبة لأمتنا. إن شعب تيمور أظهر للعالم بأسره أننا، بالعمل معا، نستطيع بناء السلام ونشر الاستقرار في بلدنا."

وكان سالسينا، وهو ملازم سابق في الجيش، قد تولي قيادة المتمردين بعد مقتل قائدهم ألفريدو رينادو في محاولة اغتيال الرئيس راموس هورتا في الحادي عشر من فبراير شباط.

وشدد هورتا على ضرورة مثول سالسينا ورجاله أمام العدالة، وقال:

"يجب أن يواجهوا المحكمة ليشرحوا الأفعال التي اقترفوها في الحادي عشر من فبراير شباط. إن الدولة لا تعتزم التمييز ضدهم، فسيتم تنفيذ العدالة وفقا للحقائق والأدلة."

ورحب أتول كاري ممثل الأمين العام في تيمور الشرقية بالاستسلام، وقال إن الدورس المستفادة يجب أن تسهم في تعزيز المؤسسات الأمنية للدولة. وأضاف:

"إن العدالة أساسية للمصالحة، وأتمنى أن يكون هذا التطور خطوة كبيرة على طريق تعزيز السلام والاستقرار في البلاد."

وذكر الجيش أنه من المقرر تسليم المتمردين إلى المدعي العام خلال ثمان وأربعين ساعة، وحث المتمرديْن الفاريْن الآخرين على الاستسلام قبل العاشر من الشهر المقبل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.