بعثة الأمم المتحدة في هايتي تشجب مقتل أحد موظفيها

14 نيسان/أبريل 2008

أدانت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي مقتل شرطي نيجيري تابع للبعثة قبل يومين إثر هجوم وقع على قوات الأمم المتحدة وسط استمرار أعمال العنف في البلاد بسبب ارتفاع أسعار الغذاء.

وكان الشرطي، البالغ من العمر 36 عاما وأب لثلاثة أطفال، ومعه ثلاثة أفراد من وحدة الشرطة في العاصمة بورت أو برنس عندما هاجمهم مسلحون وأخذوه عنوة من داخل السيارة وأطلقوا الرصاص عليه.

وقالت البعثة إنها فتحت تحقيقا في الحادث بالتعاون مع الشرطة المحلية، مؤكدة أنها ستواصل ملاحقة المسؤولين عن ارتكاب الجريمة بكثير من العزم.

وكان ثلاثة أفراد من قوات حفظ السلام قد تعرضوا لإطلاق النار يوم الخميس الماضي أثناء القيام بدورية في العاصمة إلا أن إصاباتهم ليست خطرة.

وقد وقعت الاعتداءات وسط احتجاجات في البلاد إثر ارتفاع أسعار الغذاء، وكان أعضاء البرلمان قد عزلوا رئيس الوزراء، جاك إدوارد أليكسس على خلفية هذه الاحتجاجات.

من ناحية أخرى أعربت البعثة عن أملها في تعيين حكومة جديدة بسرعة حتى تستطيع البلاد العودة إلى جهود البناء بعد سنوات من سوء الحكم والمعاناة.

وقالت البعثة إن الإصلاحات يجب أن تستمر، وعلى الشعب العمل معا من أجل تثبيت دعائم الاستقرار والتقدم المحرز حتى الآن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.