المملكة العربية السعودية تتبرع بتمور لمساعدة أكثر من 130.000 شخص في اليمن

31 آذار/مارس 2008

رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بمنحة مقدمة من المملكة العربية السعودية تتكون من 1.500 طن من التمور تصل تكلفتها إلى حوالي 1.3 مليون دولار، لمساعدة أكثر من 130.000من المحتاجين في اليمن.

وسيتم توزيع ثلثي هذه الكمية من التمور لحوالي 60.000 طالب في مدارس توجد فيها أنشطة التغذية المدرسية لدى البرنامج، كما يتم استخدام الثلث الأخير من هذه الكمية لدعم مشروع البرنامج لمساعدة حوالي 77.000 متضرر من الأحداث الجارية في محافظة صعدة.

وقال محمد الكوهن، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن: "إننا شاكرون للمملكة على هذه المبادرة الكريمة، خاصة وأنها تأتي في وقت تشكل فيه الارتفاعات الحادة في أسعار المواد الغذائية محليا وعالميا عبئا كبيرا على الأشخاص وعلى موارد البرنامج المحدودة".

ووقع أوراق التسليم كل من السيد حسين المالكي، مندوب وزارة المالية السعودية، والسيد سعد عبد الرحمن الناصر، القائم بأعمال السفير السعودي في اليمن والسيد محمد الكوهن.

وقال حسين المالكي إن الهدف الرئيسي للمساعدات السعودية هو دعم أنشطة البرنامج لمحاربة الفقر والجوع في العالم.

وتأتي هذه المنحة ضمن الجهود الإنسانية التي تقوم بها حكومة المملكة لتوفير 4.000 طن من التمور سنويا للبرنامج.

ووصل حجم التبرعات السعودية لعام2007 إلى 6.5 مليون دولار في العام.

وينفذ البرنامج مشروعا قطريا يستغرق أربعة أعوام بتكلفة 47.8 مليون دولار، لمساعدة نحو 1.6 مليون يمنى.

ويهدف المشروع القطري إلى زيادة فرص حصول الفتيات على التعليم وتحسين صحة الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات ومرضى السل والجذام الذين يعانون من سوء التغذية.

ويقوم البرنامج بتقديم المساعدات الغذائية إلى 43.500 من اللاجئين الصوماليين بالإضافة إلى مساعدة 77.000 شخص نزحوا جراء الصراع في محافظة صعدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.