قاضي يشدد على أهمية تطبيق اتفاقية السلام الشامل على حل الأزمة في دارفور

19 شباط/فبراير 2008

أطلع أشرف قاضي، الممثل الخاص للأمين العام في السودان، مجلس الأمن الدولي على آخر التطورات المتعلقة بتطبيق اتفاق السلام الشامل،الذي أنهى الحرب بين الشمال والجنوب.

وقال قاضي إن تطبيق اتفاق السلام الشامل مازال على المسار الصحيح على الرغم من بطء تحقيق بعض بنوده وشدد على الأهمية التي يمثلها الاتفاق ونجاح تطبيقه لإنهاء الأزمة الإنسانية في دارفور.

وأضاف قائلا "إذا نجح تطبيق الاتفاق في مجال التحول الديمقراطي في السودان وترغيب سكان الجنوب في الوحدة فستتعزز فرص إنهاء الأزمة الإنسانية والتوصل إلى حل سلمي للصراع في دارفور".

وتحدث قاضي عن اقتراب الموعد النهائي لاتخاذ بعض الخطوات التي ينص عليها الاتفاق مثل إجراء الانتخابات الوطنية.

وقال "قمت بحث الحكومة السودانية على الإسراع بالعمل لإصدار قانون الاقتراع وتشكيل لجنة مستقلة وممولة بشكل كامل للانتخابات والتي ستكون نقطة الاتصال الرئيسية لنا خلال العملية الانتخابية".

وأضاف قاضي أن إعادة نشر القوات، كما تقضي الاتفاقية، لم يكتمل بعد مشيرا إلى الموعد النهائي الذي كان محددا لذلك في الأول من كانون ثاني/يناير الماضي، إلا أنه أكد تحقيق تقدم كبير على هذا المسار وتوفر الإرادة السياسية اللازمة من قبل الطرفين.

واستشهد قاضي بأرقام بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان التي تفيد بإعادة نشر نحو 88% من القوات المسلحة السودانية من الجنوب إلى الشمال، ونشر نحو 9%من قوات الجيش الشعبي إلى الجنوب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.