البنك الدولي يطلق تقريرا حول إصلاح التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

5 شباط/فبراير 2008

كشف تقرير صادر عن البنك الدولي عنوانه "إصلاح التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، أن دول الشرق الأوسط حققت تقدما مهما في عملية إصلاح نظمها التعليمية لتوسيع نطاق الإصلاح ليشمل مستويات التعليم كافة ويضيق التفاوت والفجوة بين الجنسين.

وقد أطلق التقرير في الأردن برعاية الملكة رانيا العبد الله، في حفل مشترك نظمته الحكومة الأردنية ومجموعة البنك الدولي.

وقال الدكتور مروان المعشر، نائب رئيس البنك الدولي للشؤون الخارجية ورئيس وفد البنك المشارك في الحفل، "إن نوعية وجودة التعليم في المنطقة لم تواكب الاحتياجات الاقتصادية المتنامية، إن أنظمة التعليم لا تدعم عملية تنمية المهارات التحليلية للطلبة من الإناث والذكور، والمهارات الخاصة بمعالجة المشاكل والتفكير الإبداعي، لقد حان الوقت لإعطاء مزيد من الانتباه لحل مشكلة الأمية والالتحاق بالمدارس".

على الصعيد ذاته، يرسم التقرير منهجية تشكل فرصة مواتية لتعظيم مكاسب الاستثمار في التعليم بالنسبة للفرد وللمجتمع ككل.

ويقترح التقرير ثلاثة مكونات لتحقيق هذا المحرك أولها وضع مقاييس هندسية لضمان الاستخدام الأمثل للمدخلات الفنية الصحيحة والمكون الثاني، الحوافز التي من شأنها تحقيق الأداء الأفضل لمقدمي الخدمات التعليمية، وثالثا المسؤولية العامة والتي تضمن أن يصل التعليم والذي يعد مصلحة عامة إلى نطاق واسع من المواطنين.

وقالت دانييلا جريساني، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، "إن هناك اعترافا مشتركا وواسعا لأهمية الدور الحيوي الذي يلعبه قطاع التعليم في توفير الفرص أمام اليافعين في دول المنطقة، وهناك التزام سياسي قوي تجاه جعل التعليم أكثر مواءمة لاحتياجات اقتصاد اليوم، حيث تعتبر الإصلاحات التعليمية في المنطقة ذات ضرورة حيوية وحاسمة ومتطلبا لمعالجة مشكلة البطالة في الاقتصاد العالمي".

ويستنتج التقرير إن كل دولة من دول المنطقة بحاجة لرسم منهجيتها الخاصة لتنفيذ إصلاحات جديدة، وفي هذا الصدد أكد مايكل روتكوويسكي، مدير دائرة التنمية الإنسانية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، "نقطة البداية تختلف من بلد لآخر اعتمادا على مدى التقدم الذي حققته كل دولة، والرسالة الواضحة التي يتضمنها التقرير أن الوقت قد حان لتغيير مناهج وأدوات وسرعة تطبيق الإصلاحات".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.