اليونيسف تعرب عن قلقها إزاء احتمال محاكمة معتقل في خليج غوانتانامو

4 شباط/فبراير 2008

أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عن قلقها البالغ اليوم حول احتمال محاكمة معتقل في غوانتانامو بتهم جرائم حرب يزعم أنه ارتكبها عندما كان في الخامسة عشرة من عمره.

وقالت اليونيسف "إن المنظمة قلقة من أن مثل هذه المحاكمة، خصوصا أمام محكمة عسكرية ليست معدة لتفي بالمعايير المطلوبة، ستضع سابقة خطيرة حول حماية مئات الآلاف من الأطفال الذين يجدون أنفسهم متورطين في نزاعات حول العالم".

ومن المقرر أن تقوم لجنة قضائية في غوانتانامو بمراجعة قضية المعتقل، عمر خضر، اليوم واتخاذ قرار بشأن محاكمته بجرائم حرب.

وعمر خضر مواطن كندي اعتقل في أفغانستان عام 2002.

وقالت المنظمة "إنها تعتقد بأن الأطفال الذين يزعم ارتكابهم جرائم بينما كانوا مجندين يجب أن يعاملوا كضحايا للكبار الذين انتهكوا القانون الدولي وجندوا الأطفال ويجب تقديم المساعدة لهؤلاء الأطفال لإعادة إدماجهم في المجتمع".

وأضافت أن الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم وأعمارهم تقل عن 18 عاما يجب أن يعاملوا بموجب قانون الأحداث الدولي الذي يوفر لهم حماية خاصة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.