الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يقدم 16.6 مليون دولار لتحسين إدارة الموارد الطبيعية والتأقلم مع تغير المناخ في اليمن

22 كانون الثاني/يناير 2008

تستفيد نحو 185.000 أسرة ريفية فقيرة في اليمن من مشروع جديد يموله جزئيا الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، وذلك للحد من الفقر الريفي ومساعدة المزارعين للتأقلم مع تغير المناخ في خمس من أفقر المناطق في البلاد.

ويقدم الصندوق قرضا بمبلغ 16.6 مليون دولار لمساعدة مشروع الزراعة والثروة الحيوانية للحد من تدهور الموارد الطبيعية مثل المياه والتربة.

وتتعرض الموارد الطبيعية لضغوط متزايدة نتيجة الزيادة الكبيرة في عدد السكان في محافظات محويت وحجة والحديدة ولحج وصنعاء، حيث تواجه هذه المحافظات موجات جفاف وندرة المياه نتيجة تغير المناخ.

وسيمكن المشروع الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 42.2 مليون دولار، على تحسين وتنويع الإنتاج الزراعي، وفي الوقت نفسه سيستخدم المشروع مبادرات إدارة الموارد الطبيعية للمساعدة في وقف وتغيير الوتيرة المتسارعة لتدهور هذه الموارد.

وسيساعد المشروع صغار المزارعين ومربي الحيوانات والأسر الفقيرة والأسر التي تترأسها نساء لتعزيز نظم التجهيز والتسويق وحماية أصولهم بما في ذلك التربة والمياه والمراعي والبذور والحيوانات وسيسهم في زيادة الدخل.

ومع هذا المشروع يكون الصندوق قد مول 19 مشروعا في اليمن بمبلغ إجمالي مقداره 190 مليون دولار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.