برنامج الأغذية العالمي يقول إن أكثر من مليون أفغاني يواجهون نقصا في الغذاء بسبب ارتفاع الأسعار

14 كانون الثاني/يناير 2008

قال برنامج الأغذية العالمي اليوم إن أكثر من مليون أفغاني في المناطق الريفية يواجهون خطر نقص الغذاء بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية مثل طحين القمح والزيت.

وقال مدير البرنامج في أفغانستان، ريك كورسينو، "إن نحو 1.3 مليون أفغاني، يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي بسبب الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية، وقد خلصنا إلى أن هذه الفئة من الأشخاص بحاجة إلى مساعدة عاجلة"، مشيرا إلى أن البلاد بحاجة إلى 400.000 طن إضافي من الأغذية بتكلفة تبلغ 30 مليون دولار.

ويعمل البرنامج مع وزارة الزراعة الأفغانية لتقييم حجم ارتفاع الأسعار وتحديد الفئات المتأثرة بها.

وقال كورسينو "إن الزيادة في ارتفاع الاسعار لا تتعلق بأفغانستان فقط"، مشيرا إلى ارتفاع الأسعار عالميا خلال العام الماضي خصوصا سعر القمح الذي ارتفع بنسبة 100%.

ويعزى الارتفاع إلى عدة أسباب منها الطلب الكبير على الحبوب في بعض أجزاء العالم، خصوصا في آسيا، واستخدام بعض الحبوب في إنتاج الوقود الحيوي والحصاد السيء في مناطق كانت تنتج كميات كبيرة من القمح.

كما تعتبر زيادة الأسعار في باكستان، المورد الرئيسي للقمح لأفغانستان، إحدى الأسباب، كما أن انعدام الأمن داخل البلاد قد ساهم في ارتفاع أسعار تكاليف النقل وبالتالي ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

ويعمل البرنامج حاليا مع الحكومة الأفغانية على إطلاق نداء الأسبوع القادم لتوفير المساعدات الغذائية، وسيتم توزيعه عبر برامج العمل مقابل الغذاء في المناطق الريفية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.