, خبير في حقوق الإنسان يحث على اتخاذ تدابير تهدف إلى مساعدة المشردين داخليا في سري لانكا

27 كانون الأول/ديسمبر 2007

, قال والتر كالين، الممثل الخاص للأمين العام المعني بالمشردين داخليا، إنه وفي الوقت الذي بذلت فيه الكثير من الجهود لمساعدة مئات الآلاف من المشردين داخليا في سري لانكا، إلا أن هناك المزيد مما يجب عمله لضمان سلامة هؤلاء المشردين ومساعدتهم في كسب رزقهم ليعودوا إلى الحياة الطبيعية.

, وقال كالين، في بيان صادر بعد زيارة قام بها إلى البلاد في الفترة ما بين 14 إلى 21 من الشهر الجاري، "إن سري لانكا بدعم من المجتمع الدولي، قد أعادت تأهيل المناطق المتأثرة بالتسونامي وبذلت جهودا مقدرة لمساعدة المشردين منذ تصاعد القتال بين القوات الحكومية ونمور التاميل عام 2006".

وخلال زيارته التقى كالين مع المسؤولين الحكوميين وممثلين عن المجتمع المدني وعدد من الدبلوماسيين في العاصمة كولومبو.

كما زار الممثل الخاص مناطق المشردين داخليا والعائدين وبعض القيادات الدينية وأعضاء المنظمات غير الحكومية.

وأشار كالين إلى أن معظم الفارين من القتال والبالغ عددهم 220.000 شخص في الفترة ما بين نيسان/أبريل 2006 وآذار/مارس 2007 قد عادوا إلى مناطقهم.

وأكد كالين أنه بالسماح للعائدين بمزاولة الحياة الطبيعية وتوفير المسكن المناسب والحصول على الخدمات والعمل يمكن أن يتمتع المشردون داخليا والعائدون بحقوقهم كما ستساهم هذه الخدمات مساهمة فعالة في إعادة الاستقرار إلى البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.