, الأمم المتحدة تطالب إثيوبيا وإريتريا بالتحلي بالهدوء بعد حادث تبادل إطلاق نار على الحدود

27 كانون الأول/ديسمبر 2007

, طالبت بعثة الأمم المتحدة في إريتريا وإثيوبيا (أونمي) البلدين بالتحلي بالهدوء وضبط النفس بعد حادث تبادل إطلاق نار على الحدود.

, وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد حذر في تقرير صادر الشهر الماضي من أن التوتر المستمر بين البلدين والفشل في حل الخلاف الحدودي بينهما والحشود العسكرية على جانبي الحدود يثير المخاوف.

وقالت أونمي إن الفرقة الهندية التابعة للبعثة وفريق المراقبة العسكرية داخل المنطقة الأمنية المؤقتة على الجانب الإريتري قد سمعا تبادل إطلاق النار، إلا أنهما لم يستطيعا الذهاب إلى موقع الحادث نسبة للحظر الذي تفرضه إريتريا على تحركات أونمي.

وأكدت أونمي أنها اتصلت بالجانبين اللذين أكدا وقوع الحادثة ويقوما بالتحقيق في الأمر.

وكان الأمين العام في تقريره الأخير قد دعا الطرفين إلى إيجاد أرضية مشتركة والسماح للجنة ترسيم الحدود بالمضي قدما في عملها.

وأضاف الأمين العام أن الوضع ما زال متوترا، مشيرا إلى أن إريتريا قامت بنقل أكثر من 1000 جندي إلى المنطقة الأمنية بالإضافة إلى العتاد العسكري الثقيل. كما استمرت القيود المفروضة على تحركات بعثة الأمم المتحدة، حيث طالب الأمين العام إريتريا بسحب قواتها ومعداتها من المنطقة الأمنية ورفع الحظر عن أونمي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.