, الأمين العام يؤكد عزمه تعزيز العمل من أجل تطبيق استراتيجية مكافحة الإرهاب

19 كانون الأول/ديسمبر 2007

, أكد الأمين العام للأمم المتحدة أن الزيارة التي قام بها للجزائر عززت تصميمه على العمل من أجل تطبيق استراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

, ولدى عودته من الجزائر لزيارة المصابين وأسر ضحايا التفجير الذي وقع أمام مكاتب الأمم المتحدة، ألقى الأمين العام بان كي مون كلمة في بهو المنظمة الدولية في نيويورك اليوم أمام أعداد من موظفيها أكد فيها عزمه على فعل كل ما يمكن لتعزيز أمنهم في أنحاء العالم.

وقال الأمين العام "إن التجربة قوت عزيمتي على فعل كل ما بوسعي لتحسين أمن موظفينا، وسأقدم عما قريب اقتراحا لمراجعة الإجراءات الأمنية لمكاتب الأمم المتحدة بأنحاء العالم، وسأطلب من الحكومات الالتزام بالتعهدات التي يفرضها قرار الجمعية العامة الذي ينص على تحمل الدولة المضيفة المسؤولية الأساسية في تأمين سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة ومكاتبها".

وأضاف الأمين العام، وبجانبه ممثل الجزائر لدى الأمم المتحدة، إن عائلات الضحايا التي زارها في الجزائر أكدت دعمها لضرورة أن تفعل الأمم المتحدة المزيد لمحاربة الإرهاب.

وذكر أن ذلك ضاعف عزمه على العمل من أجل تطبيق الإستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب التي وافقت عليها جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة العام الماضي.

وشدد بان كي مون على ضرورة العمل لتوضيح الدور الحقيقي للأمم المتحدة في أنحاء العالم، قائلا "لسنا هناك لتمثيل مصالح مجموعة ما من الدول على حساب الأخرى. إننا هناك لبناء المدارس وإدارة العيادات الطبية وتعزيز حكم القانون والمساعدة في حماية البيئة وحقوق الإنسان، إننا هناك لتوفير حياة أفضل للرجال والنساء والأطفال الذين نعمل لخدمتهم".

وحمل الأمين العام علم الأمم المتحدة الذي رفرف أمام مكاتبها في الجزائر قبل وقوع التفجير وقال "لقد جلبته معي اليوم وسوف أضعه في المكان المناسب لنتذكر دائما من سقط من زملائنا، وليعزز التزامنا بمحاربة الإرهاب. إنه ممزق ولكنه مازال أبيا لا يقهر يرمز إلى تضحيات زملائنا وتصميمنا على المثابرة".

ودعا الأمين العام إلى تكريم ذكرى الضحايا بمضاعفة الجهود من أجل السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان بأنحاء العالم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.