, ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات الجزائر

14 كانون الأول/ديسمبر 2007

, أكدت الأمم المتحدة اليوم أن حصيلة القتلى من بين موظفي الأمم المتحدة إثر تفجيرات الجزائر بلغت 17 موظفا.

, وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن حزنه العميق إثر ارتفاع عدد القتلى، مؤكدا أن الكلمات لا تفي لوصف الحزن العميق الذي يشعر به.وقال الأمين العام "إنني أرسل صلواتي لعائلات الضحايا وللمصابين وللذين يحاولون التعايش مع الصدمة الكبيرة إثر هذا الحادث الفظيع، وتفكيري مع الزملاء الذين يعملون كل يوم في ظل ظروف أمنية صعبة من أجل السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان حول العالم".وأضاف الأمين العام قائلا "إن الذين يستهدفون المدنيين الأبرياء بهذا الشكل يرتكبون جريمة شنيعة، فزملاؤنا لم يكونوا يعملون في أي شيء آخر سوى دعم شعب الجزائر في بناء مستقبل أفضل".وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ماري أوكابي، إن إزالة الأنقاض مكنت فرق الإنقاذ من اكتشاف المزيد من الجثث.وتفجيرات الجزائر ليست التفجيرات الأولى التي تستهدف الأمم المتحدة، فقد وقع تفجير آخر في بغداد عام 2002 وأودى بحياة 22 شخصا من بينهم الممثل الخاص للأمين العام في العراق آنذاك، سيرجيو فييرا دي ميللو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.