, برنامج الأغذية العالمي يطلب دعما لمساعدة آلاف النازحين في اليمن

6 كانون الأول/ديسمبر 2007

, أعلن برنامج الأغذية العالمي اليوم أن تحسن الأوضاع الأمنية سيسمح بوصول المساعدات الغذائية إلى عدد أكبر من المستفيدين في محافظة صعدة باليمن حيث أدى الصراع إلى نزوح الآلاف.

, وطلب البرنامج توفير التمويل اللازم لسد العجز البالغ 3.3 مليون دولار من أجل تقديم الغذاء لنحو 77.0000 شخص حتى شهر مارس/آذار المقبل. ويعد هذا العدد أكثر من ضعف المستفيدين في الأشهر الماضية.

وقال محمد الكوهن، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن، "إن تحسن الوضع الأمني سيمكننا من توفير الغذاء لعدد أكبر من المحتاجين"، مضيفا أن البرنامج استطاع في شهر أيلول/سبتمبر الماضي تقديم المساعدات الغذائية للمتضررين في مناطق خارج محافظة صعدة وكان يأمل في الوصول إلى المزيد من الأشخاص.

وقال عبد الكريم الأرحبي، نائب رئيس الوزراء اليمني للشؤون الاقتصادية ووزير التخطيط والتعاون الدولي، "إننا ممتنون للغاية لاستمرار البرنامج في تقديم المساعدات في محافظة صعدة، ونحن نشكر البرنامج لمضاعفته أعداد المستفيدين على مدار الأشهر الأربعة القادمة وذلك لاستمرارية الحاجة إلى الدعم".

وبدأ برنامج الأغذية تقديم المساعدات الغذائية للنازحين داخليا منذ شهر حزيران/يونيه 2007. وسيواصل البرنامج تقديم المساعدة لمن لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الغذائية بينما تواصل الحكومة اليمنية دعمها لهذه العملية من خلال توفير الدعم الأمني واللوجستي.

ومنذ عام 2004، يقاتل الجيش اليمني التابعين للحركة المتمردة بقيادة عبد المالك الحوثي في محافظة صعدة بصفة متقطعة. وتسبب القتال الذي اندلع مؤخرا في كانون الثاني/يناير 2007 في تدمير المنازل والممتلكات لعشرات الآلاف ودفع الكثيرين إلى لفرار إلى المناطق المجاورة.

وبالإضافة إلى هذه العملية، ينفذ البرنامج حاليا مشروعا يستغرق خمس سنوات (2007-2011) لتقديم مساعدات غذائية إلى حوالي مليون وستمائة ألف يمنى بتكلفة تصل إلى نحو 47.8 مليون دولار.

ويهدف هذا المشروع إلى زيادة فرص الفتيات في الحصول على التعليم وتحسين صحة الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات ومرضى السل والجذام الذين يعانون من سوء التغذية.

ويقوم البرنامج أيضا بتوفير مواد غذائية إلى أكثر من 33.000 لاجئ صومالي في مراكز الاستقبال، وأيضا في مخيم خرز للاجئين في محافظة لحج.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.