, الأمم المتحدة تناشد أطراف النزاع في تشاد توفير ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية

5 كانون الأول/ديسمبر 2007

, حذر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية اليوم من أن القتال المتواصل في شرق تشاد يمنع المنظمات الإنسانية من الوصول إلى أكثر من 400.00 لاجئ ومشرد داخلي وأن الوضع يمكن أن يسوء أكثر ويؤدي إلى خسارة كبيرة في الأرواح.

, وبحسب المكتب فإن النزاع يمنع العالمين من التحرك بحرية وبأمان في معظم شرق تشاد مما يقطع المساعدات الحيوية من المحتاجين.

وتقدم الأمم المتحدة وشركاؤها المساعدة إلى 230.000 لاجئ من دارفور 180.000 مشرد داخلي.

ولم يتمكن موظفو اليونيسف والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين من الوصول إلى المتضررين بسبب القتال، كما أعاقت الحركة المحدودة قدرة برنامج الأغذية العالمي من توزيع حصص الغذاء المقررة للشهر الحالي.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، جون هولمز، "ما لم يتخذ إجراء فوري لضمان توفير ممرات آمنة للوصول إلى المحتاجين فإن الوضع الإنساني سيتدهور أكثر ويمكن أن يؤدي إلى خسائر كبيرة في الأرواح".

وناشد هولمز الحكومة التشادية باتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان أمن المنظمات الإنسانية في شرق البلاد والالتزام بحماية المدنيين في مناطق الصراع.

وأضاف هولمز قائلا "لقد ناشدت الحركات المسلحة العاملة في المنطقة بالعمل بما يتوافق مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.