, مسؤول بالأونروا يحذر من أن نقص التمويل يهدد المساعدات المقدمة للاجئين الفلسطينيين

3 كانون الأول/ديسمبر 2007

, حذر فيليبو غراندي، نائب المفوضة العامة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من أن النقص المزمن في التمويل أصبح قضية خطيرة للوكالة حيث يهدد نوعية واستمرار تقديم الخدمات الحيوية لنحو 4.5 لاجئ فلسطيني.

, وقال غراندي أمام مؤتمر حول محنة اللاجئين الفلسطينيين بنيويورك اليوم "إن انعدام الموارد يعني أننا لا نستطيع توظيف المعلمين والعاملين في القطاع الصحي والمجتمعي والتماشي مع المستفيدين الذين ينمو عددهم وتزيد احتياجاتهم".

وأشار غراندي إلى أن أحد أكبر التهديدات لعمليات الأونروا هو التهديد المالي، بالنظر إلى أن تمويلها يأتي طوعيا عبر مساهمات من الدول الأعضاء، مؤكدا أن الدول المانحة ما زالت تدعم الأونروا إلا أن نقص التمويل أصبح مثار مخاوف كبيرة في الوكالة.

وقال نائب المفوضة العامة إن الأونروا هذا العام تعاني من عجز في ميزانيتها يبلغ 92 مليون دولار لبرامجها الأساسية، كما أن الأونروا لم تتلق سوى نصف التمويل الذي طلبته لغزة والصفة الغربية لعام 2007 والبالغ 246 مليون دولار.

وقال غراندي إن النزاع والعنف يضاعف الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية للاجئين ونحن نعمل في مناخ غير متقلب وغير مستقر في الوقت الذي يجب فيه علينا تقديم خدمات محددة ومستقرة.

وأكد غراندي أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو تحدي دولي يحتاج إلى حل سياسي، إلا أنه أكد أن النزاع يمكن أن يحل إذا ما تم الالتزام بالقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان في سياق الحل السياسي.

وقال غراندي "إن الضمان الأمثل لأمن الدول هو الأمان والاكتفاء الاقتصادي وحماية جميع الأشخاص بمن فيهم اللاجئون".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.