, الأمم المتحدة تحتفل بيوم التضامن مع الشعب الفلسطيني

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2007

, احتفالا بيوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، دعا مسؤولو الأمم المتحدة اليوم إلى اتخاذ خطوات لترجمة وعود عملية السلام إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع وإقامة دولة فلسطينية كحل لإنهاء النزاع في الشرق الأوسط.

, وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بهذه المناسبة أمام اللجنة الفلسطينية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، إن الفلسطينيين ما زالوا يعانون من العنف والاحتلال والنزاع، إلا أنه وصف المحادثات الأخيرة في أنابوليس بأنها بداية جديدة في الجهود الرامية إلى تحقيق حل إقامة دولتين.

وكانت الولايات المتحدة قد دعت إلى مؤتمر أنابوليس الذي عقد في ولاية ميرلاند الأمريكية بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس ومشاركة 40 دولة أخرى، حيث اتفق الجانبان على انطلاق عملية المفاوضات وحل جميع القضايا العالقة في عام 2008.

وقال الأمين العام "إن العملية التي انطلقت في أنابوليس يجب أن تغير حياة الفلسطينيين وتؤمن استقلالهم وحريتهم، وأن تنهي الاحتلال وتؤدي إلى إنشاء دولة فلسطين المستقلة القادرة على البقاء والتي تعيش في سلام مع نفسها وجيرانها".

وأضاف بان كي مون أنه لا يمكن أن نغمض أعيننا عن المصاعب القائمة وأيضا الشك وانعدام الثقة بين الجانبين حول مقدرة وإرادة كل منهما في تحقيق هذه الأهداف، مما يجعل من الصعب بناء الثقة في العملية السياسية إلا أن ذلك هو ما يجب عمله علينا أن نتخلى عن الحلول الجزئية ودراسة جميع جوانب النزاع.

كما حث الأمين العام على مساعدة السلطة الفلسطينية على البناء والإصلاح والأداء كما حث على تقديم المساعدات لسكان غزة مؤكدا أن الوقت قد حان لاتخاذ خطوات ملموسة للحد من معاناتهم.

من ناحيته أشاد رئيس الجمعية العامة، سيرجن كريم، بنتائج مؤتمر أنابوليس وقال إن المؤتمر فرصة كبيرة لحل قيام الدولتين، مؤكدا أن النجاح يتطلب التزاما كبيرا وإتباع الأقوال بالأفعال.

وقال كريم "إن على الإسرائيليين والفلسطينيين أن يكونوا أمناء مع شعوبهم حول ثمن السلام، فهذا سيتطلب خيارات صعبة وتضحية من الجانبين كجزء من الرؤية المشتركة لمستقبل أفضل".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.