, الأمين العام يقول إن الخطوات التدريجية لن تحل مشكلة الشرق الأوسط

27 تشرين الثاني/نوفمبر 2007

, قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم أمام مؤتمر أنابوليس المنعقد في ولاية ميريلاند الأمريكية لدفع عملية المفاوضات في الشرق الأوسط، إن الوقت قد حان للتخلي عن الحلول الجزئية لمشكلة الشرق الأوسط والبدء في مفاوضات لتحديد الوضع النهائي ومعالجة جميع القضايا محل النزاع.

, وقال الأمين العام إن محادثات الوضع النهائي يجب أن تبدأ فورا وتتعامل مع كل القضايا مثل القدس واللاجئين والحدود ومستوطنات الضفة الغربية والأمن والمياه، مشيرا إلى أن الخطوط العريضة حول هذه القضايا واضحة ولا يوجد سبب لعدم حلها في عام 2008.

ودعا بان كي مون المجتمع الدولي إلى مساعدة السلطة الفلسطينية في عملية إعادة البناء والإصلاح والأداء، مؤكدا ضرورة تحسين الوضع على الأرض بشكل سريع وملموس.

ورحب الأمين العام بالتزام القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية بحل النزاع وأيضا لاستضافة الولايات المتحدة للمؤتمر وحضور العديد من الدول العربية، متعهدا بدعم الأمم المتحدة لجهود السلام.

وقال الأمين العام "إن الأمم المتحدة تعتبر أن حل هذا النزاع من أهم أولوياتها، واليوم يمثل البداية وليس النهاية، وأدعوكم جميعا لإبداء المرونة والصبر والعزم اللازم لإنهاء هذا النزاع".

وأكد بان كي مون ضرورة تغيير هذا الإحساس باليأس الذي يسود بين الفلسطينيين وعدم اليقين بإمكان قيام دولة فلسطينية.

وقال الأمين العام "إن على عملية السلام إنهاء الاحتلال وإنشاء دولة فلسطينية قابلة للحياة تعيش في سلم مع نفسها وجيرانها".

كما أكد بان كي مون حق إسرائيل في الأمن والعيش بجانب دولة فلسطينية آمنة وضمن حدود معترف بها وإنهاء النزاع كليا.

وعقد الأمين العام عدة اجتماعات ثنائية على هامش المؤتمر من بينها اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت والأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى ووزير الخارجية الفرنسي، برنارد كوشنير.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.