, المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حذرة بشأن عودة اللاجئين العراقيين إلى بلادهم

23 تشرين الثاني/نوفمبر 2007

, وسط تقارير تفيد بعودة العديد من العراقيين إلى ديارهم، قالت المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، جنيفر باغونيس، بأن المفوضية ترحب بتحسن الوضع الأمني ومستعدة لمساعدة الأشخاص الذين يودون العودة إلى العراق، إلا أنها لا تعتقد أن الوقت مناسب لتنظيم أو تشجيع العودة.

, وأضافت باغونيس أنه من المهم وجود ظروف مناسبة ومهيأة لعودة اللاجئين بما فيها الدعم المادي والقانوني والسلامة الشخصية، مشيرة إلى أنه لا توجد أية مؤشرات حالية في عودة كبيرة للعراقيين حيث لا يزال الوضع الأمني في العديد من مناطق البلاد قابلا للانفجار وغير ثابت.

وقال موظفو المفوضية في سوريا الذين أجروا استطلاعا بين 100 أسرة عراقية إن معظم اللاجئين قالوا إنهم يودون العودة بسبب نفاذ مواردهم المالية ويواجهون صعوبة في العيش أو بسبب انتهاء صلاحية تأشيرات إقامتهم.

وقد أدت القيود المفروضة على التأشيرات إلى سوريا إلى منع العديد من العراقيين من الذهاب والعودة بين البلدين.

كما تلعب الحوافز التي تقدمها الحكومة العراقية لتشجيع عودة اللاجئين دوار هاما في عودتهم، حيث تقدم الحكومة نحو 700 إلى 800 دولار بالإضافة إلى رحلات مجانية بالحافلات أو الطائرات.

وبحسب المفوضية فإن عدد العائدين إلى العراق أكثر من القادمين إلى سوريا حيث يتراوح العدد ما بين 1500 عائد إلى العراق بالمقارنة مع 500 قادم إلى سوريا يوميا.

وفي العراق ازداد عدد المشردين داخليا قليلا عما كان عليه خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث أشارت المفوضية إلى وجود 2.4 مليون مشرد داخلي.

وبحسب الإحصائيات الرسمية فإن 2.2 مليون عراقي يعيشون خارج العراق، منهم 700.000 في الأردن و1.5 مليون في سوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.