, الأمين العام يطالب بمضاعفة الجهود لحل أزمة ميانمار

12 تشرين الثاني/نوفمبر 2007

, حث الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم السلطات في ميانمار وكل الأطراف المعنية على مضاعفة الجهود نحو تحقيق المصالحة الوطنية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

, وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ماري أوكابي، "إن الأمين العام يؤكد أن عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الأزمة غير ممكن".

وجاء هذا التصريح عقب عودة مبعوث الأمم المتحدة لميانمار، إبراهيم غمباري، ولقائه مع الأمين العام حيث أحاطه حول نتائج زيارته.

وقالت أوكابي "إنه ونتيجة لهذه الزيارة فقد انطلقت عملية محادثات يأمل أن تؤدي إلى حوار بناء ونتائج ملموسة".

وأضافت المتحدثة أنه وبالنظر إلى التعاون الذي أبداه الطرفان، الحكومة والمعارضة، للعمل مع الأمم المتحدة، فإن الأمين العام يتطلع إلى عودة غمباري إلى ميانمار كجزء من عملية مشاركة مفتوحة ومتواصلة.

وسيقوم غمباري اليوم بتقديم إحاطة إلى رئيس الجمعية العامة حول زيارته والتطورات منذ آخر لقاء بينهما في الخامس من الشهر الماضي.

وتأتي ولاية غمباري بتفويض من الجمعية العامة، التي طالبت الأمين العام بمواصلة وساطته والحوار حول حقوق الإنسان وإعادة الديمقراطية.

من ناحية أخرى يقوم المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في ميانمار، باولو سيرجيو بينيرو، بزيارة رسمية إلى البلاد حيث التقى بالمسؤولين الحكوميين ومسؤولي الأمن والرهبان البوذيين.

وقال بينيرو إنه ينوي استغلال الزيارة في التحقق من مزاعم الانتهاكات التي وقعت أثناء التظاهرات الأخيرة وتحديد عدد ومكان المعتقلين والقتلى وتجميع الإفادات حول ما حدث.

وأضاف بينيرو، الذي لم يسمح له بزيارة البلاد منذ عام 2003، أن الدعوة لزيارة ميانمار تعتبر مؤشرا إيجابيا لرغبة السلطات في التعاون مع بعثته ومجلس حقوق الإنسان.

ومن المتوقع أن يتوجه بينيرو إلى عاصمة ميانمار الجديدة ني باي تاو غدا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.