, مجلس الأمن يدعو أطراف النزاع في دارفور لحضور مؤتمر السلام في سرت

25 تشرين الأول/أكتوبر 2007

, طالب مجلس الأمن الدولي الحكومة السودانية والمتمردين في دارفور بحضور محادثات السلام المقرر أن تبدأ يوم السبت في ليبيا.

, جاء ذلك في بيان أصدره المجلس عقب جلسة مشاورات عقدها أمس واستمع خلالها لإحاطة من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول التطورات في السودان.

وفي البيان الذي قرأه السفير ليزلي كوجو كريستيان، الممثل الدائم لغانا لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس للشهر الحالي، شدد الأعضاء على أن الأولوية الرئيسية للمحادثات يجب أن تكون وقفا عاجلا لإطلاق النار.

وحذر المجلس من أنه لن يلتزم الصمت حيال من يحاول تقويض جهود السلام قال السفير كريستيان "يؤكد المجلس استعداده لاتخاذ إجراء ضد أي طرف يسعى لتقويض عملية السلام بما في ذلك عدم احترام مثل هذا الوقف للأعمال العدائية أو عرقلة المحادثات وجهود حفظ السلام والمعونات الإنسانية".

وحث مجلس الأمن في بيانه على تسريع نشر القوة المشتركة لحفظ السلام في دارفور، "يدعو مجلس الأمن كذلك الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الإسراع بتقديم وحدات دعم للنقل الجوي والبري لقوة حفظ السلام المشتركة، ويدعو المجلس جميع الأطراف لتسهيل النشر السريع والفعال للقوة".

ويخشى مسؤولو الأمم المتحدة من أن نقص مثل هذه الوحدات المتخصصة وخصوصا طائرات الهليكوبتر قد يؤجل نشر القوة المشتركة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.