, مبعوث الأمم المتحدة يحث دول جنوب شرق آسيا على فعل المزيد بشأن ميانمار

17 تشرين الأول/أكتوبر 2007

, دعا المبعوث الخاص للأمين العام المعني بميانمار، إبراهيم غمباري، اتحاد دول جنوب شرق آسيا (آسيان) على اتخاذ فعل وليس مجرد كلمات، لتعزيز العملية الديمقراطية في ميانمار.

, وقال غمباري للصحفيين في ماليزيا "نحن نقدر بشدة البيان القوي الصادر من آسيان، ولكن حان الوقت للعمل معا حتى نتمكن عبر وساطة الأمين العام من تحقيق نتائج ملموسة".

وكان الأمين العام قد أوفد غمباري الأسبوع الماضي للقاء شركاء ميانمار الإقليميين حول الوضع في البلاد.

وكان دعم آسيان والدول المجاورة لجهود الأمم المتحدة لحل الأزمة في ميانمار هو محور نقاش المبعوث الخاص مع رئيس الوزراء الماليزي، عبد الله أحمد بدوي أثناء اجتماعهم صباح اليوم.

وأكد غمباري "أن الأمين العام ملتزم تماما بالعمل مع حكومة ميانمار والدول المجاورة حتى يتم تحقيق السلام والديمقراطية والازدهار في البلاد مع احترام كامل لحقوق الشعب".

وقال غمباري "إن العائق الأساسي أمام الأزمة الحالية هو انعدام الحوار بين الحكومة وبين زعيمة المعارضة أونغ سان سوتشي"، مشيرا إلى تعيين الحكومة مؤخرا إلى وسيط لبدء الحوار بينها وبين المعارضة مؤكدا ضرورة بدء ذلك الحوار فورا ودون أي تأخير.

وقد وصل غمباري إلى جاكرتا، عاصمة إندونيسيا حيث من المقرر أن يلتقي مع الرئيس الإندونيسي ووزير الخارجية غدا.

ومن إندونيسيا سيتوجه المبعوث الخاص إلى الهند والصين واليابان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.