تجاوز المشردين داخليا في العراق الأربعة ملايين

28 آب/أغسطس 2007
خارطة العراق

أفادت جنيفر باغونس، المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في جنيف، أن حوالي 4.2 مليون عراقي هجروا منازلهم مؤخرا نتيجة الاقتتال الطائفي المستمر. وبذلك يرتفع معدل النازحين شهريا من خمسين ألف عراقي إلى ستين ألفا.

وقالت باغونس في المؤتمر الصحفي الذي عقدته في جنيف "إن النزوح يزداد يوميا، خاصة بسبب صعوبة حصول العراقيين على الخدمات الاجتماعية الأساسية داخل العراق. ويفضل عدد كبير من العراقيين ترك المناطق ذات الاختلاط العرقي، إراديا، قبل أن يُجبَروا على فعل ذلك. وقد بدأت بعض العائلات، التي بقيت في العراق حتى نهاية العام الدراسي، بالرحيل مؤخرا من البلاد."

وأشارت باغونس إلى أن النزوح الداخلي لا يتقصر فقط على وسط وجنوب البلاد حيث تحصل معظم الحوادث الأمنية ولكن يتعدى ذلك ليشمل مناطق الشمال أيضا. وأضافت أن هناك أكثر من 780ألف مشرد داخلي من الشمال، وحوالي 650ألفا من وسط البلاد، وحوالي 790 ألفا من الجنوب. ويعيش معظمهم بحالة مزرية في المخيمات البديلة بسبب عدم قدرة عمال الإغاثة الوصول إليهم لأسباب أمنية.

ووفقا لإحصاءات أكثر من ثلاثمئة عامل إغاثة لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في العراق، هناك أكثر من 170 ألف لاجئ عراقي في الدول المجاورة، يحتاج خمسة عشر بالمئة منهم إلى مساعدات خاصة بسبب تعرضهم لأبشع أشكال التعذيب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.