مسؤولون مغاربة يلتقون مع الأمم المتحدة لبحث اتهامات بالتحرش الجنسي في ساحل العاج

23 تموز/يوليه 2007

التقى مسؤولون مغاربة مع مسؤولين من عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في نيويورك اليوم لبحث اتهامات التحرش الجنسي الموجهة ضد الكتيبة المغربية التي تعمل مع قوات حفظ السلام في ساحل العاج والتي أدت إلى وقف عمل الكتيبة.

وأكد المسؤولون من عمليات حفظ السلام أنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة لضمان أن جميع موظفي الأمم المتحدة يتحلون بأعلى الضوابط الأخلاقية

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ساحل العاج في بيان صدر اليوم "إن وقف عمل الكتيبة يتماشى مع سياسة الأمم المتحدة التي لا تسمح مطلقا بالاستغلال الجنسي".

ويقوم مكتب الأمم المتحدة للرقابة الداخلية بإنهاء تحقيق في المسألة وكتابة تقرير حول الاتهامات الموجهة إلى الجنود المغاربة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.