المفوضة السامية لحقوق الإنسان تشيد بعمل اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة

23 تموز/يوليه 2007

أشادت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، اليوم بعمل اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، التي احتفلت اليوم بمرور 25 عاما على إنشاءها.

وتعمل اللجنة المكونة من 23 عضوا على متابعة وضمان تنفيذ 185 دولة، عضو في اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، لالتزاماتها بموجب المعاهدة.

وقالت آربور "إن الاتفاقية قدمت مفهوم المساواة للمرأة وأكدت أن المرأة لا تعتبر مساوية للرجل إلا إذا تمتعت بنفس الفرص والامتيازات التي يتمتع بها الرجل".

وبموجب الاتفاقية تلتزم الدول الأعضاء باتخاذ الخطوات الضرورية لإنهاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة في كافة المجالات سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية أو مدنية.

وأشارت آربور إلى أن الاتفاقية التي صادق عليها معظم المجتمع الدولي تعتبر الخطوة الأولى لوضع إطار شامل لحقوق النساء والفتيات.

كما عددت المفوضة السامية عددا من انجازات اللجنة بما فيها توسيع البروتوكول الاختياري للاتفاقية لتتمكن اللجنة من إجراء تحقيقات فيما يتعلق بانتهاكات حقوق المرأة وبحث اللجنة لعدد من القضايا مثل ختان الإناث والعنف ضد المرأة ومرض الإيدز.

من ناحية أخرى أشادت الشيخة هيا راشد آل خليفة، رئيسة الجمعية العامة بعمل اللجنة مؤكدة أن عملها في المراقبة والتوجيه قد عزز كثيرا من مسؤولية الدول تجاه تحقيق رفاه المرأة وتمتعها بحقوقها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.