الأمين العام يؤكد ضرورة اضطلاع الأمم المتحدة بمهام جديدة في خضم التحديات الدولية الراهنة

11 تموز/يوليه 2007

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن على الأمم المتحدة الاضطلاع بدور جديد في ظل التحديات الدولية الراهنة.

وأضاف الأمين العام في الخطاب الذي ألقاه أمام المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن، أن الجميع يعرف أن عالمنا أصبح معقدا ومليئا بالتحديات لذا فإن على الأمم المتحدة أن تكون في مقدمة مواجهة هذه التحديات التي لن تستطيع دولة أن تحلها بمفردها.

وأكد الأمين العام إنه من غير الواقعي أن نتوقع من الأمم المتحدة أن توفر حلا لكل تحدي، ولكننا يجب أن نخدم كمنتدى لوضع أجندة عالمية يتفق حولها الجميع، ويمكن إذا ما توفرت الإرادة السياسية أن نطبق إرادة المجتمع الدولي.

وأشار الأمين العام في خطابه إلى الأولويات التي تواجه الأمم المتحدة في مجال الأمن والسلم والتنمية وحقوق الإنسان.

وقال بان كي مون "إن الأزمات في دارفور والشرق الأوسط ولبنان والعراق تتصدر قائمة أجندة السلم والأمن بالإضافة إلى الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب وتخطي الجمود الراهن في عملية نزع السلاح وعدم انتشار الأسلحة النووية خصوصا فيما يتعلق بكوريا الشمالية وإيران".

أما فيما يتعلق بالتنمية فقد حث الأمين العام الحكومات على اتخاذ إجراء موحد حول تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية والتوصل إلى اتفاق بشأن مكافحة تغير المناخ.

وأكد الأمين العام ضرورة توجيه المزيد من الاهتمام بحقوق الإنسان بصفتها أحد أعمدة عمل الأمم المتحدة وضرورة تطبيقها على أرض الواقع.

من ناحية أخرى عقد الأمين العام محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني الجديد، غوردون براون.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.