الأمين العام يعلق على التطورات في دارفور ويعرب عن القلق إزاء الأوضاع في أفغانستان

2 تموز/يوليه 2007

على هامش الاجتماعات الرفيعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جنيف تحدث الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين عن بعض القضايا التي تتصدر أولوياته ومنها قضية دارفور والأوضاع في أفغانستان.

وقال الأمين العام إن الأمم المتحدة تمكنت خلال الشهور الماضية من تحقيق تقدم مهم وإنْ كان بطيئا لحل أزمة دارفور معربا عن تفاؤله إزاء التوصل إلى الاتفاق الأخير مع الحكومة السودانية لنشر القوات المختلطة في دارفور.

وأضاف السيد بان أن المنظمة الدولية بدأت بالفعل عقد مشاورات مع الدول التي قد تساهم في القوات المختلطة في دارفور من أجل الإسراع بتطبيق الاتفاق، وأعرب عن أمله في أن يلتزم الرئيس السوداني بالتعهدات التي قطعها على نفسه بهذا الشأن.

كما شدد السيد بان على ضرورة مواصلة العمل على المسار السياسي مشيرا إلى الجهود التي يبذلها في هذا الإطار مبعوثا الأمم المتحدة يان ألياسون والاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم.

وعن الأوضاع في أفغانستان أعرب الأمين العام عن القلق بسبب استمرار أعمال العنف ووقوع ضحايا من المدنيين، وقال إنه حث المسؤولين الأفغان والقادة العسكريين على فعل كل ما يمكن لتجنب وقوع ضحايا من المدنيين أثناء العمليات العسكرية.

ويذكر أن أدريان أدواردز المتحدث باسم الأمم المتحدة في أفغانستان قد صرح بأن نحو ستمئة مدني قُتلوا في أعمال عنف في أفغانستان منذ بداية العام الحالي وأن القوات التي تدعم الحكومة مسؤولة عن مقتل أكثر من نصف ذلك العدد.

وأضاف أدواردز أن عدد القتلى من المدنيين في شهر حزيران يونيو كان الأعلى منذ شهور.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.