الأمين العام يعرب عن قلقه إزاء الوضع في غزة

الأمين العام يعرب عن قلقه إزاء الوضع في غزة

media:entermedia_image:5d942942-c0e5-4af8-a240-fdd0e8ddc29d
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه البالغ إزاء أوضاع الفلسطينيين العاديين في غزة وطالب بالاحترام الكامل لحقوقهم الإنسانية.

وأضاف الأمين العام أن مواصلة تقديم المساعدات لسكان غزة يتطلب تعاون جميع الأطراف لضمان وجود ممرات آمنة لعمال ومواد الإغاثة داخل القطاع وعند المعابر الرئيسية.

كما طالب بان كي مون بإنهاء أعمال العنف واستعادة الهدوء في المنطقة على الفور، والتي أكد أنها تسببت في قلقل بالغ وحزن في جميع أنحاء العالم.

وقد قتل عشرات الأشخاص في الأيام القلية الماضية في غزة بسبب القتال بين فصائل حماس وفتح، وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إن القتال أدى إلى تدهور الوضع الصعب أصلا.

وقد أعرب الأمين العام عن قلقه إزاء إمكانية قيام وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وبرنامج الأغذية العالمي في القيام بواجباتهما الإنسانية تجاه سكان غزة.

وقال برنامج الأغذية العالمي إنه يفعل كل ما بوسعه تحت الظروف الراهنة لمواصل المساعدات، مشيرا إلى أن جميع المعابر بين غزة وإسرائيل مغلقة وأن الإمدادات المتوفرة تكفي احتياجات أسبوع واحد فقط.

أما منظمة الصحة العالمية فقد أشارت إلى أن العديد من العاملين الصحيين والمرضى لم يستطيعوا مغادرة منازلهم خلال الأيام الماضية بسبب العنف، بينما استهدفت أربعة مستشفيات وازدحمت غرف الطوارئ بالمصابين.

كما تحدث الأمين العام مع أعضاء اللجنة الرباعية، وقال إنه سيكون على اتصال وثيق معهم خلال الأيام القادمة.

وأكد الأمين العام دعمه لرئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في مواصلة تأدية مسؤولياته وفق القانون الفلسطيني الأساسي، وأعرب عن خيبة الأمل إزاء فشل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.