مجلس الأمن يدعو للتنفيذ الفوري للتفاهم بشأن القوة المختلطة في دارفور

13 حزيران/يونيه 2007

رحب مجلس الأمن الدولي بالاتفاق الذي توصلت إليه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والحكومة السودانية بشأن نشر القوات المشتركة في دارفور.

وقال رئيس المجلس للشهر الحالي يوهان فيربكي، الممثل الدائم لبلجيكا لدى الأمم المتحدة للصحفيين بعد مشاورات أجراها المجلس، "يدعو أعضاء المجلس إلى التنفيذ الفوري والسريع للاتفاق ويدعمون العملية السياسية ويشجعون الممثلين الخاصين يان الياسون وسالم أحمد سالم على المضي قدما في جهودهما، ويدعو المجلس الحكومة السودانية والمتمردين للتعاون معهما".

ودعا أعضاء المجلس إلى الاحترام الفوري وغير المشروط لاتفاق وقف إطلاق النار وحث المجتمع الدولي إلى الانخراط بشكل أكبر في جهود التوصل لحل في دارفور.

وكان وكيل الأمين العام لشؤون حفظ السلام، جان ماري غيينو، قد قدم إحاطة إلى الصحفيين أعرب فيها عن سعادته لموافقة الحكومة السودانية على تنفيذ المرحلة الثالثة من خطة دعم البعثة الأفريقية في السودان الموجودة حاليا في دارفور من أجل إيقاف النزاع الدائر هناك.

وقال غيينو "سنبذل كل جهد ممكن للحفاظ على الطابع الأفريقي للقوة المختلطة وهذا ما تم الاتفاق عليه، وأعتقد أنه سيكون بالإمكان القيام بذلك حيث لدينا عروض من دول أفريقية، وقد تبرز احتياجات أخرى وقد نتوجه لخارج أفريقيا لتأمينها، والحكومة السودانية وافقت على ذلك".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.