وكيل الأمين العام للشؤون السياسية يؤكد وجود فرصة للسلام في الصومال

وكيل الأمين العام للشؤون السياسية يؤكد وجود فرصة للسلام في الصومال

قال وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، لين باسكو، إن هناك فرصة هشة لإحلال السلام في الصومال إلا أنها بحاجة إلى دعم دولي وزيادة القوات الدولية على الأرض والمزيد من الجهد من جانب الحكومة مع معارضيها.

وقال باسكو الذي اختتم زيارة إلى القرن الأفريقي لحشد الدعم اللازم لإحلال السلام في الصومال "إن الكثير من المراقبين أبلغوني بأن هذه هي أفضل فرصة لتحقيق السلام في الصومال منذ 16 عاما".

وجاءت تصريحات باسكو بعد لقائه مع رئيس الوزراء الإثيوبي، ميليس زيناوي، في أديس أبابا اليوم وزيارة مقر منظمة الوحدة الأفريقية.

وأشاد باسكو بقوات الاتحاد الأفريقي المنتشرة في الصومال، وبدورها في تأمين الحماية له أثناء زيارته المفاجئة للصومال الأسبوع الماضي، مشيرا إلى ضرورة تعزيز تلك القوات البالغ عددها 1200 لدعم السلام في البلاد.

ورفض وكيل الأمين العام التكهن حول استبدال قوات الاتحاد الأفريقي بقوات من الأمم المتحدة وقال "إن هذا القرار راجع لمجلس الأمن".

وأكد باسكو ضرورة إجراء مؤتمر للحوار والمصالحة بين الحكومة الانتقالية والمعارضة، مشيرا إلى أنه في حال تحسن الوضع الأمني يمكن زيادة وجود المنظمات الإنسانية على الأرض والمعونات الإنسانية المقدمة للصومال.

ورافق باسكو في جولته الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، فرانسوا لونسيني فال.