مفوضية شؤون اللاجئين تقول إن أكثر من أربعة ملايين عراقي فروا من ديارهم بسبب تدهور الأوضاع

5 حزيران/يونيه 2007

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم إن أكثر من أربعة ملايين عراقي فروا من ديارهم إما داخل البلاد أو إلى الدول المجاورة بسبب تدهور الأوضاع.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، "إن الوضع في العراق مستمر في التدهور، حيث تشرد أكثر من مليوني عراقي بينما لجأ نحو 2.2 مليون آخرين في الدول المجاورة"، مضيفة أن المفوضية قد وسعت من عملياتها في المنطقة وأن حجم الكارثة كبير للغاية.

وأشارت المفوضية إلى أن النداءات لتوفير الدعم الدولي لحكومات المنطقة لم تحرز نتائج تذكر، ولا يزال الحصول على الخدمات الاجتماعية محدود للغاية.

وقالت باغونيس إن وجود العراقيين في الدول خارج المنطقة وخصوصا في أوروبا ما زال منخفضا، مطالبة بفتح جميع الحدود أمام العراقيين.

وأضافت باغونيس أنه ومنذ شباط/فبراير الماضي تشرد أكثر من 820.000 شخص، بمن فيهم 1500 فلسطيني، في الوقت الذي قامت فيه العديد من المحافظات بإغلاق حدودها أمام النازحين.

وأشارت كل من بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي) وبرنامج الأغذية العالمي أن نصف المشردين لا يستطيعون الحصول على المساعدات الغذائية.

وبحسب الإحصاءات الرسمية يوجد نحو 1.4 مليون عراقي في سوريا ونحو 750.000 في الأردن و80.000 في مصر ونحو 200.000 في دول الخليج، وتستقبل سوريا نحو 30.000 عراقي شهريا.

وقامت المفوضية بتسجيل نحو 130.000 لاجئ عراقي وأرسلت أوراق نحو 7000 منهم إلى دول عديدة لإعادة توطينهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.