برنامج الأمم المتحدة يحذر من آثار السياحة على المناطق الجليدية

برنامج الأمم المتحدة يحذر من آثار السياحة على المناطق الجليدية

شعار برنامج الأمم المتحدة للبيئة
في تقرير جديد حول السياحة في المناطق الجليدية حذر برنامج الأمم المتحدة للبيئة من آثار هذه السياحة على البيئة والمجتمعات المحلية في تلك المناطق.

وقد أعلن التقرير في مؤتمر دولي في ترومسو بالنرويج عشية الاحتفال باليوم العالمي للبيئة.

وقال عرب حب الله، المسؤول عن قسم الإنتاج والاستهلاك في البرنامج، إن "هذا التقرير مخصص للسياحة في المناطق الجليدية، ونود هنا لفت الانتباه إلى حساسية هذا الموضوع لأن كثرة الأنشطة السياحية يمكن أن تؤدي إلى تدمير تلك المناطق وهي أساسية بالنسبة للمناخ في العالم بأسره".

من ناحيته شدد أشيم شتاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة على ضرورة الحفاظ على النظم البيئية المتفردة للمناطق الجليدية.

وقال شتاينر"ما لا نقوله في التقرير، وأود ذكره في البداية، هو الدعوة إلى عدم السياحة في المناطق الجليدية، لأننا نتحدث عن السياحة في إطار الاستدامة البيئية. إن السياحة هي أكبر الصناعات نموا ولكن مع الأهمية الكبرى التي تمثلها يظهر السؤال حول العلاقة بين توسع تلك الأنشطة وجهود الحفاظ على النظام البيئي المتفرد للمناطق الجليدية".

ويفيد التقرير الذي صدر بالتعاون بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة والجمعية الدولية للسياحة البيئية بأن أنشطة السياحة في تلك المناطق قد زادت بشكل كبير في الأعوام العشرة الماضية وأن هناك آثار خطيرة قد تترتب على تزايد تلك الأنشطة بسبب الضغوط التي تسببها على الأرض وموارد المياه والحياة البرية.