بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان تحث على حماية المدنيين الأفغان

بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان تحث على حماية المدنيين الأفغان

وسط تصاعد القتال بين القوات الحكومية وحركة طالبان وغيرها من الحركات المسلحة، صعدت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما) من جهودها الرامية إلى حماية المدنيين حيث أدى القتال إلى وفاة مئات من الأشخاص وإصابة آلاف آخرين.

وأعلنت أوناما عن عقد مؤتمر وطني في آب/أغسطس القادم يجمع الحكومة والقوات الأفغانية والقوات الدولية ومنظمات المجتمع المدني لبحث الطرق الكفيلة بضمان سلامة المدنيين.

وقد قام موظفو أوناما مؤخرا بعقد مشاورات مع المجتمعات المحلية في المناطق المتأثرة بالصراع في أفغانستان خصوصا في جلال أباد وهيرات وقندهار.

وطالب رئيس قسم حقوق الإنسان بالبعثة، ريتشارد بينيت، جميع الأطراف المشاركة في القتال ببذل المزيد من الجهود لحماية المدنيين وتجنب القتال في المناطق المزدحمة بالسكان.

وقد قتل المئات من المدنيين في الأشهر القليلة الماضية بسبب العمليات الانتحارية والتفجيرات وعمليات الإعدام التي تقوم بها طالبان بالإضافة إلى عمليات القوات العسكرية الأفغانية والقوات الدولية.

واتهم بينيت الجماعات المسلحة بعدم الاهتمام بالحياة الإنسانية مشيرا إلى أنها تختار أماكن المدنيين للتخطيط والقيام بهجماتها.

كما أكد بينيت ضرورة اتخاذ القوات الأفغانية والدولية المزيد من الاحتياطات قبل انطلاق العمليات بما في ذلك تحذير المجتمعات المحلية وتقصي المعلومات الدقيقة، مطالبا الجميع بالتعاون مع أوناما واللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان عند القيام بأي مهام تتعلق بالمدنيين.