البرادعي يعبر عن أسفه لعدم القدرة على التحقق من برنامج إيران النووي

البرادعي يعبر عن أسفه لعدم القدرة على التحقق من برنامج إيران النووي

media:entermedia_image:51dc437f-623e-4801-b0d0-934274922e14
قال الدكتور محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة إن أمام إيران من ثلاث إلى ثماني سنوات لإنتاج سلاح نووي إذا أرادت.

وأضاف البرادعي خلال مؤتمر صحفي في لوكسمبورج أن أولويته القصوى هي الحيلولة دون وصول إيران لإنتاج على مستوى صناعي لليورانيوم المخصب بما يتيح الفرصة للوصول إلى تسوية عبر التفاوض.

وقال محمد البرادعي إن إيران في سبيلها لامتلاك قدرة ومعرفة نووية دون أن تكون الوكالة بوضع يسمح لها بالتحقق من طبيعة هذا البرنامج أو مداه، وأضاف:

"نحن نشهد وضعا متدهورا والتحرك باتجاه المواجهة، ومستوى معرفة الوكالة بما يدور في تراجع كبير ولا نرى أن الأطراف تلتقي على طاولة التفاوض، وعليه أشدد مجددا على أن الجمود الحالي غير مقبول من ناحية جهود الحد من الانتشار النووي"

ويأتي تصريح البرادعي بعد يوم من إشارة تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن إيران تواصل تحدي مطالب الأمم المتحدة لها بوقف تخصيب اليورانيوم.

وقال السفير زلماي خليل زاد الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي لمجلس الأمن إن بلاده تتطلع للعمل مع باقي الأعضاء حيال التحرك المناسب تجاه عدم التزام إيران بمطالب المجلس ومضيها في أنشطة تخصيب اليورانيوم.

"لم يتمخض عن الضغوط الدولية التي مورست على إيران حتى الآن النتائج التي نرجوها، لقد آن الأوان للنظر في مزيد من الضغوط على الحكومة الإيرانية لتعيد حساباتها"

من ناحيته قال السفير إمير باري جونز الممثل الدائم لبريطانيا لدى الأمم المتحدة إنه غير متفاجئ بما جاء في تقرير البرادعي وأضاف:

"نتوقع من إيران أن تفي بتعهداتها ونريد تطوير علاقات أفضل معها، هذا يتطلب أن تلبي الشروط التي حددها مجلس الأمن وفي حال تم ذلك نحن مستعدون للنقاش معها"