استمرار التوتر في لبنان والأمم المتحدة تكثف جهودها لتوصيل المساعدات الإنسانية للمحتاجين

استمرار التوتر في لبنان والأمم المتحدة تكثف جهودها لتوصيل المساعدات الإنسانية للمحتاجين

media:entermedia_image:1d430ac3-f5a3-4ca6-b75f-40939b4a45bf
قال جير بيدرسون الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان إن الوضع ما يزال متوترا في البلاد على خلفية المواجهات بين الجيش اللبناني وجماعة فتح الإسلام وعبر عن خشيته من استئناف الاشتباكات.

وأضاف بيدرسون في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة أنه من الصعب تحديد عدد القتلى جراء الاشتباكات التي اندلعت في طرابلس وامتدت إلى مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين:"من الصعب تأكيد عدد القتلى، نعلم أنه سقط قتلى كثيرون من الجيش اللبناني وجماعة فتح الإسلام، وبالتأكيد سقط مدنيون، أعتقد أن عدد القتلى تجاوز الخمسين".

وقال بيدرسون إن الأمم المتحدة تعمل بشكل متواصل لضمان وصول المساعدات الإنسانية، وقال إن المنظمة لا تقوم بوساطة مباشرة بين الجيش اللبناني والمجموعة لأن فتح الإسلام تعمل خارج القانون اللبناني وبعيدا عن الإجماع الفلسطيني في لبنان وأضاف:"انتقدت جميع الفصائل الفلسطينية في لبنان بشدة أفعال مجموعة فتح الإسلام، وأعلنت دعمها للجيش اللبناني في سعيه لإيجاد حل، وهناك اتصالات بشكل لصيق بين الحكومة والجيش اللبناني وتلك الفصائل في محاولة لإيجاد حل لهذه الأزمة، ونحن نشجع هذه الاتصالات ونأمل التوصل لحل سريع يوقف القتال"

وقال الممثل الشخصي للأمين العام في لبنان إن المنظمة تراقب الوضع بحذر ولا توجد خطط لإخلاء موظفيها وعبرعن أمله في السيطرة على الوضع بسرعة.