مفوضية شؤون اللاجئين تطالب بإعادة الهدوء إلى مخيم لللاجئين الأفغان في باكستان

مفوضية شؤون اللاجئين تطالب بإعادة الهدوء إلى مخيم لللاجئين الأفغان في باكستان

لاجئون أفغان عائدون من باكستان
طالبت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين السلطات الباكستانية بإعادة الهدوء إلى مخيم في إقليم بلوشستان في جنوب غرب باكستان، بعد وقوع اشتباكات بين اللاجئين الأفغان والسلطات الباكستانية إثر قيام الأخيرة بمحاولة إزالة بعض الجدران لمجمع غير مسكون كخطوة أولى في عملية إغلاق المخيم.

وبدأ سكان المخيم بإلقاء الحجارة احتجاجا على الإزالة وقامت السلطات بإطلاق الغاز المسيل للدموع قبل الانسحاب من المخيم.

وقالت ممثلة المفوضية في باكستان، غنيت غوبري كريستوس، "نحن نأسف لاندلاع العنف في المخيم، ومع الإقرار بحق الحكومة في إغلاق المخيمات الواقعة على أرضها لأسباب أمنية، نحث السلطات على القيام بذلك بطريقة سلمية للحفاظ على العلاقات الطبية التي نشأت بين اللاجئين والسلطات منذ 27 عاما".

وأضافت أن المفوضية عرضت وساطتها للخروج من المشكلة كما ستزيد من مساعداتها للإعادة الطوعية ومنح كل شخص 100 دولار أو تحويلهم إلى مخيم آخر داخل باكستان.

وقالت كريستوس "إن البقاء في المخيم ليس خيارا حيث سيتم إغلاقه قريبا ونناشد الأفغان بأن ينتهزوا الفرصة للانتقال إلى مخيم آخر أو العودة الطوعية بمساعدة المفوضية إلى بلادهم".

وبحسب آخر إحصائية عام 2005 فإن نحو 35.000 لاجئ أفغاني يعيشون في المخيم بمن فيهم بعض الباكستانيين من القبائل المحلية.

وقد عاد نحو ثلاثة ملايين لاجئ أفغاني من باكستان بمساعدة المفوضية منذ عام 2002 ولا يزال نحو مليوني آخرين في البلاد.