الأمين العام يؤكد على ضرورة الدعم الدولي للعراق

الأمين العام يؤكد على ضرورة الدعم الدولي للعراق

media:entermedia_image:4f1d2b76-e770-4da0-911b-d3732dd070dd
انطلقت اليوم في منتجع شرم الشيخ بمصر، مبادرة العقد الدولي مع العراق، وهي الخطة التي تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العراق بالإضافة إلى إحلال الاستقرار في البلاد.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في كلمته التي ألقاها في المؤتمر "إن العراق يواجه تحديات كبيرة ولا يمكننا أن ندعه يصارع وحده تلك التحديات".

وأضاف الأمين العام قائلا "لا بد من أن نبذل قصارى جهدنا لمساعدة الشعب العراقي على بناء دولة اتحادية ديمقراطية موحدة تعيش في أمن وسلام وترتكز على مبدأي الحرية والمساواة".

وقال بان كي مون "إن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، قد تعهد بتنفيذ برنامج للإصلاح ضمانا للمستقبل الاقتصادي الطويل الأجل لبلاده، كما أن حكومته مصممة على السعي من أجل إحراز تقدم في الميدانين السياسي والأمني، اللذين أعتقد أننا جميعا متفقون على أنهما من الشروط المسبقة لعودة الأوضاع الطبيعية إلى العراق واستعادة نشاطه الاقتصادي".

وأشار الأمين العام إلى أن الحكومة التزمت أيضا بالقيام بعدد من المبادرات المهمة لتشجيع الحوار والمصالحة الوطنيين واعتماد عدد من التشريعات لكفالة التقاسم العادل للموارد الطبيعية للعراق وثروته بين جميع شرائح البلاد.

وقال بان كي مون إن الأمم المتحدة ستعمل بجانب البنك الدولي وغيره من الشركاء الرئيسيين مع الحكومة العراقية لتحويل هذه الرؤية إلى واقع.

وحث الأمين العام المجتمع الدولي على دعم كل أهداف العراق بما فيها الإعفاء من الديون.

واختتم الأمين العام قائلا "ومما لا شك فيه أنه يتعين بذل المزيد من الجهود لوضع حد لأعمال العنف الجارية في العراق التي يكتوي بنارها المدنيون الأبرياء، فبالإضافة إلى الهجمات الإرهابية والعنف الطائفي هناك أزمة إنسانية يكاد ينفد بسببها صبر الناس العاديين على مواجهة الحياة اليومية، لذا فقد أصبح وضع إطار لإعادة الأوضاع الطبيعية للعراق أمرا بالغ الأهمية".