الأمين العام والسفير السعودي يناقشان دارفور وقضايا الشرق الأوسط

27 نيسان/أبريل 2007

التقى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في المقر الدائم بنيويورك مع السفير السعودي لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عادل الجبير.

وتم خلال اللقاء مناقشة سبل زيادة التعاون بين الجانبين بما يخدم قضايا منطقة الشرق الأوسط وقضايا السلم والأمن الدوليين.

وأوضح الجبير في تصريحات صحفية أن المناقشات تناولت كذلك قضية إقليم دارفور في السودان وسبل تنفيذ الاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف المعنية لحل الأزمة ورفع المعاناة الإنسانية عن سكانه.

وقال الجبير "هناك ثلاث مراحل تخص الحوار بشأن دارفور، المرحلتان الأوليتان تتعلقان بالنقاش حول القوات الأفريقية والمرحلة الثالثة تحويل هذه القوات إلى قوات مختلطة، وقد وافق الرئيس السوداني خلال قمة الرياض على إجراء زيادة في عدد القوات بنحو 3.500 جندي، ويعمل الأمين العام للأمم المتحدة مع الرئيس البشير لتنفيذ هذه الزيادة، وهناك نقاشات لوضع آلية لذلك".

وأضاف الجبير أنه تم كذلك البحث في مبادرة السلام العربية والجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز، للتوصل إلى حلول لمشاكل المنطقة بالتعاون مع جميع الأطراف المعنية بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.