المفوض السامي لشؤون اللاجئين ينهي زيارة للسودان استغرقت أربعة أيام

المفوض السامي لشؤون اللاجئين ينهي زيارة للسودان استغرقت أربعة أيام

أنهى المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس، زيارة للسوداناستغرقت أربعة أيام زار خلالها الخرطوم ودارفور وولاية كسلا بشرقي السودان حيث شدد على أهمية لفت انتباه المجتمع الدولي إلى أوضاع اللاجئين بها.

وقال ويليام سبيندلر، المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، إن ولاية كسلا بشرقي السودان تستضيف نحو 136.000 لاجئ من إريتريا وإثيوبيا.

وأضاف سبيندلر قائلا "إن المفوض السامي في لقائه مع السلطات المحلية وممثلي الحكومة في كسلا قال إن اهتمام المجتمع الدولي ينصب على دارفور وجنوب السودان فيما لا تحظى أوضاع اللاجئين بشرقي السودان بالاهتمام الكافي، وأشار إلى أن معظم الأطراف الدولية تميل إلى نسيان سخاء السودان في استضافة اللاجئين بتلك المنطقة على مدى الأربعين عاما الماضية".

وقال سبيندلر إن غوتيرس أعرب عن قلقه إزاء الظروف الصعبة التي يعيش في ظلها اللاجئون في المخيمات هناك حيث لا يتوفر لهم ما يحتاجونه من المياه والخدمات الصحية كما يعانون من مشاكل من بينها سوء التغذية.

كما أكد غوتيرس خلال حديثه مع اللاجئين أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ملتزمة بفعل المزيد من أجلهم على الرغم من مواردها المحدودة، ودعا المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته تجاه اللاجئين.

وقال سبيندلر إن المفوض السامي اتفق مع الحكومة السودانية خلال الزيارة على زيادة حجم عمليات المفوضية في غربي دارفور في مجالي الحماية وإدارة المخيمات.