اليونيسف تدين استخدام قاصر في عملية إعدام قامت بها طالبان

24 نيسان/أبريل 2007

أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم استخدام قاصر في عملية إعدام قامت بها حركة طالبان في أفغانستان، ووصفت العملية بالعمل الإجرامي.

ويصور شريط فيديو صبيا يبلغ من العمر نحو 12 عاما يقوم بإعدام شخص اتهمته طالبان بالتجسس لصالح الولايات المتحدة، وقالت اليونيسف إن هذا العمل مثال بشع لاستخدام الأطفال من جانب الكبار في ارتكاب جرائم شنعاء في أوقات الصراع.

وأعربت اليونيسف عن أسفها لاستخدام الأطفال في الصراعات بأي صفة ومن جانب أي طرف، مؤكدة أن ذلك يشكل جريمة حرب بمقتضى القانون الدولي.

وقالت اليونيسف إنه في بعض الأحيان يجبر الأطفال على ارتكاب فظائع ضد جيرانهم بل وحتى ضد أسرهم، وهذه الأعمال تقطع الروابط بين الأطفال ومجتمعاتهم الأصلية وتعزز اعتمادهم على الجماعة المسلحة التي جندتهم، مؤكدة أن أعمال العنف لها تأثير طويل الأجل على سلامة الأطفال العاطفية إذا لم يحصلوا على الدعم المناسب.

وتعمل اليونيسف مع الأطفال الذين كانوا جنودا سابقين لإعادة إدماجهم في مجتمعاتهم كما تدعم البرامج التي ترمي إلى مدهم بالدعم النفسي والعاطفي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.