المفوضة السامية لحقوق الإنسان تعرب عن قلقها بشأن العنف المتزايد ضد المدنيين في أوغندا

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تعرب عن قلقها بشأن العنف المتزايد ضد المدنيين في أوغندا

حثت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، في تقرير صادر اليوم الحكومة الأوغندية على الحد من العنف وانتهاكات حقوق الإنسان، معربة عن قلقها إزاء العنف المتزايد ضد المدنيين في شمال شرق البلاد حيث قتل 70 شخصا منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأشار التقرير إلى أنه في الفترة ما بين 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2006 و31 آذار/مارس 2007، أدى الاستخدام المفرط للقوة من قبل القوات الحكومية إلى مقتل نحو 70 مدنيا، بمن فيهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى حوادث تعذيب ومعاملة غير إنسانية.

كما أعربت المفوضة السامية عن قلقها البالغ إزاء مناخ الخوف وانعدام الأمن السائد في المنطقة بسبب عمليات القتل.

وطالبت آربور الحكومة الأوغندية باحترام التزاماتها لحماية حقوق جميع الأشخاص الخاضعين لسلطتها في كل الأوقات، مناشدة إياها إنهاء استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين.