الأمين العام يقول إن التقدم المحدود بشأن نزع السلاح غير مقبول

الأمين العام يقول إن التقدم المحدود بشأن نزع السلاح غير مقبول

media:entermedia_image:70f901d5-a5a0-4013-be0c-93780b27e749
قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن التقدم المحدود الذي تم إحرازه في مجال مواجهة انتشار أسلحة الدمار الشامل والتعبئة الزائدة للأسلحة التقليدية مخيب للآمال.

وقال الأمين العام في كلمته أمام الاجتماع السنوي للجنة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة، "إن هذا الوضع غير مقبول، وتتطلب معالجته تجديد الاهتمام الدولي والتفاهم المشترك والتعاون في هذا المجال".

وأضاف أن التهديدات التي تمثلها أسلحة الدمار الشامل والمعاناة اليومية التي تسببها الأسلحة التقليدية والألغام المضادة للأشخاص يجب أن تدفعنا إلى إعادة النظر في أسس نظام الأمن العالمي.

وشدد الأمين العام على ضرورة أن تكون تلك المراجعة شاملة وأن تسعى إلى تعزيز الاتفاقات القائمة لمنع التسلح ووقف انتشار أسلحة الدمار الشامل.

وأكد بان كي مون أن نزع السلاح هو أحد أولوياته الشخصية، معربا عن أمله في أن يتمكن مكتب شؤون نزع السلاح الجديد والذي سيحل محل إدارة نزع السلاح سيتمكن من تعبئة الإرادة السياسية اللازمة لتجاوز الجمود الحالي وتفعيل العمل في مجالي نزع السلاح ومنع الانتشار النووي.