الأمين العام يطالب بشراكة عالمية ضد جرائم الإبادة الجماعية وذلك في ذكرى مذابح رواندا

الأمين العام يطالب بشراكة عالمية ضد جرائم الإبادة الجماعية وذلك في ذكرى مذابح رواندا

media:entermedia_image:42e926dd-9769-4fa2-bc01-c04a571d26ad
دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بمناسبة مرور 13 عاما على جرائم الإبادة الجماعية في رواندا التي راح ضحيتها 800.000 شخص، لشراكة عالمية ضد الإبادة الجماعية متعهدا بتعزيز آليات الأمم المتحدة لضمان عدم وقوع مثل هذه الأحداث مرة أخرى.

وقال الأمين العام في رسالة وجهها بهذه المناسبة إن وظيفة مستشار الأمين العام لمنع الإبادة الجماعية، التي يشغلها حاليا خوان مينديز، من الأرجنتين، ستكون قريبا وظيفة دائمة.

كما سيتم تعزيز لجنة الأمم المتحدة الاستشارية المعنية بمنع الإبادة الجماعية، مشيرا إلى أن القارة الأفريقية اتخذت خطوات في هذا الاتجاه مثل توقيع اتفاق الأمن والاستقرار والتنمية لمنطقة البحيرات الكبرى والذي يضم تدابير حول منع الإبادة الجماعية ومعاقبتها.

وقال الأمين العام "إن منع الإبادة الجماعية مسؤولية فردية وجماعية ولكل شخص دور يلعبه، الحكومات ووسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني والجماعات الدينية، علينا بناء شراكة عالمية ضد هذه الجريمة وحماية الناس منها".

وأشار بان كي مون إلى أن الدول الأعضاء تعهدت بحماية السكان المهددين بالإبادة الجماعية أو بجرائم الحرب، مؤكدا أن التحدي الآن هو إضفاء معنى حقيقي على تلك المسؤولية باتخاذ خطوات عملية تمنح الأمل للذين يواجهون خطر الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي.