الأونروا تخشى من فيضان آخر لمياه الصرف الصحي في غزة

الأونروا تخشى من فيضان آخر لمياه الصرف الصحي في غزة

قال ماتياس بورشار، مدير مكتب وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في جنيف، إن هناك مخاوف من حدوث فيضان آخر لمياه الصرف الصحي بقرية أم النصر بقطاع غزة بسبب حالة أحواض الصرف هناك.

وأكد بورشار أن الوكالة سارعت في تقديم كل المساعدات الممكنة لسكان قرية أم النصر بعد الفيضان الذي وقع الشهر الماضي حيث ساعدت في عمليات تنظيف واسعة النطاق للقرية، كما أرسلت فريقا من المهندسين لتفقد حالة المنازل وتوفير مياه الشرب يوميا بالإضافة إلى الخيام والفرشات وغيرها من الاحتياجات الضرورية.

وأعرب مدير مكتب الوكالة عن أمله في أن يؤدي هدوء الأوضاع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى بدء العمل لتأمين أحواض الصرف الصحي في القرية.

من ناحية أخرى أعرب بورشار عن قلقه إزاء الاستجابة الضعيفة للنداء العاجل الذي وجهته الأونروا العام الماضي إذ إنها لم تحصل إلا على 11% أو ما يعادل 28مليون دولار فقط من إجمالي المبلغ المطلوب وهو 246 مليون دولار.

وقال إنه نتيجة لهذا العجز في التمويل فإن برنامج التوظيف الذي تقوم به الوكالة سيتوقف بحلول منتصف الشهر الحالي وإن المساعدات الغذائية لقطاع غزة والضفة الغربية ستكون سارية فقط حتى تموز/يوليه كما تم تعليق المساعدات المالية مع قرب توقف خدمات الرعاية الطبية الطارئة في الضفة الغربية.

وناشد بورشار المجتمع الدولي بتوفير التمويل اللازم في أسرع فرصة ممكنة.