الأمم المتحدة تناشد أطراف النزاع في الصومال إنهاء معاناة سكان مقديشو

الأمم المتحدة تناشد أطراف النزاع في الصومال إنهاء معاناة سكان مقديشو

media:entermedia_image:ff4b4216-691f-4f71-99b2-c06421d02047
أفاد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بأن نحو 100.000 شخص فروا من العاصمة مقديشو منذ الأول من شباط/فبراير بسبب استمرار عمليات القتال، وأن 47.000 منهم غادروا ديارهم منذ 21من الشهر الماضي.

وقال المكتب في بيان صادر اليوم إنه يأمل أن يستمر الهدوء النسبي الذي ساد العاصمة منذ أمس لتمكين المنظمات الإنسانية من مساعدة المدنيين والمشردين.

وأضاف البيان أن جميع الأطراف يجب أن تتخذ التدابير الضرورية لمنع معاناة السكان، وأن أية محاولة متعمدة لمنع المدنيين أو الجرحى من الحصول على المساعدة والحماية غير مقبولة وتعتبر انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي.

وخلال الأيام القليلة الماضية تعرضت العاصمة إلى قصف عشوائي وقتال عنيف استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة مما أدى إلى مقتل العديد من الأشخاص.

وكان الأمين العام قد طالب الأسبوع الماضي بوقف القتال مشيرا إلى أن استخدام الأسلحة الثقيلة في المناطق المكتظة بالسكان يعرض حياة هؤلاء الأشخاص للخطر.

ويوجد حاليا نحو 400.000 مشرد داخلي في الصومال الممزق بسبب القتال بين الفصائل المختلفة بينما فر الآلاف إلى الدول المجاورة.