تجدد القتال في الصومال يدفع المزيد من السكان إلى الفرار

تجدد القتال في الصومال يدفع المزيد من السكان إلى الفرار

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن نحو 12.000 صومالي فروا من العاصمة مقديشو الأسبوع الماضي بعد تجدد القتال، مما يرفع عدد الفارين منذ بداية شباط/فبراير الماضي إلى 57.000 شخص.

وقد ازداد العنف في مقديشو منذ استلام الحكومة الانتقالية الصومالية بدعم من القوات الإثيوبية زمام السلطة بعد طرد اتحاد المحاكم الإسلامية نهاية العام الماضي.

وبحسب موظفي المفوضية فإن مئات الأشخاص ينتظرون يوميا في مواقف الحافلات لإيجاد سيارات تنقلهم خارج المدينة.

وكانت الحكومة قد طالبت السكان بمغادرة بعض الأحياء حتى تتمكن من زيادة عملياتها ضد المسلحين، وقد فر العديد من الأشخاص إلى جنوب البلاد معظمهم من النساء والأطفال.

وقالت المفوضية إن هؤلاء الأشخاص يتعرضون للمخاطر حتى بعد مغادرتهم مقديشو فالطرق غير آمنة وقد يتعرضون للنهب أو القتل كما يمكن أن تتعرض النساء والفتيات للاغتصاب.