وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية يلتقي بالمسؤولين السودانيين في بدء مهمته

وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية يلتقي بالمسؤولين السودانيين في بدء مهمته

media:entermedia_image:9a89d5b2-f305-4e7a-a6d7-a8515f6889ab
عقد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، جون هولمز، محادثات مع كبار المسؤولين الحكوميين في العاصمة السودانية، الخرطوم، حول الوضع في دارفور وتأثير النزاع على تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وقد التقى هولمز بوزير الخارجية السوداني، لام أكول ووزير الشؤون الإنسانية كوستي مانيب ورئيس جهاز الأمن الوطني صلاح قوش.

كما التقى بممثلين عن منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة في السودان.

والسودان هو المحطة الأولى في مهمة هولمز التي تشمل تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى وتستمر لمدة أسبوعين.

ويعتبر إقليم دارفور أكبر مسرح للعمليات الإنسانية في العالم، وأشار هولمز إلى أنه وخلال الأشهر القليلة الماضية ازداد العنف الذي يستهدف العاملين بالإغاثة كما أدت العراقيل التي تفرضها الحكومة من إصدار للتأشيرات وتصاريح السفر إلى إعاقة جهود المنظمات.

وقال وكيل الأمين العام "أنا واثق من إمكانية حل هذه المشاكل عبر الشراكة البناءة وأنا اتطلع إلى الذهاب بنفسي إلى دارفور للاطلاع على الأوضاع".

ومن المقرر أن يتوجه هولمز غدا إلى مدينة جوبا بجنوب البلاد حيث سيلتقي برئيس حكومة الجنوب والنائب الأول لرئيس الجمهورية، سيلفا كير ميارديت ونائبه ريك مشار.

ومن ثم سيعود إلى الخرطوم قبل التوجه إلى دارفور يوم السبت ليزور بعدها تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى.