مجلس حقوق الإنسان يناقش تقريرا عن العنف ضد الأطفال

مجلس حقوق الإنسان يناقش تقريرا عن العنف ضد الأطفال

عقد مجلس حقوق الإنسان جلسة خاصة اليوم عن العنف ضد الأطفال، حيث ناقش دراسة صادرة العام الماضي طالبت باتخاذ تدابير لحماية الأطفال من هذه المشكلة.

وجاء في الدراسة التي كتبها باولو سيرجيو بينيرو، خبير حقوق الإنسان المستقل، أن المسؤولية القانونية في حماية الأطفال تقع على عاتق الدول إلا أن جميع قطاعات المجتمع والأفراد أيضا شركاء في مسؤولية إدانة ومنع العنف ضد الأطفال.

وقال بينيرو أمام مجلس حقوق الإنسان "إن اهتمام العالم بهذه القضية عامل أساسي في مواجهة هذه المشكلة وأيضا لضمان تعبئة الإرادة السياسية والموارد اللازمة لتحقيق التغيير".

وقال نائب المفوضة السامية لحقوق الإنسان، كيونغ وا كانغ، إن الأمم المتحدة وشركاؤها ملتزمون تماما بمتابعة توصيات دراسة بينيرو وخصوصا تلك المتعلقة بتطوير استراتيجية طويلة المدى تهدف لدمج الرعاية الصحية والتعليم وحماية الأطفال وحقوق الإنسان في رؤية موحدة.

وقال بينيرو "إن الرسالة التي خرجت بها الدراسة هي أن العنف ضد الأطفال لا يمكن تبريره بأي حال من الأحوال وعلى الدول الأعضاء أن تعمل بسرعة للوفاء بالتزاماتها تجاه حماية الأطفال من جميع أشكال العنف".