حكومة دبي تتبرع لإنقاذ عمليات برنامج الأغذية العالمي في كمبوديا

حكومة دبي تتبرع لإنقاذ عمليات برنامج الأغذية العالمي في كمبوديا

رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بتبرع حكومة دبي بمليون دولار استجابة لمناشدة عاجلة من البرنامج لتقديم المساعدات الغذائية لنحو 700.000 من فقراء كمبوديا من بينهم مصابون بالسل وآخرون يعانون من فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز.

وفي الوقت ذاته حذر البرنامج من أنه بحاجة ملحة إلى المزيد من التبرعات لضمان استئناف عملياته في البلاد بشكل كامل.

وقال جيمس موريس، المدير التنفيذي للبرنامج، "إن حياة الآلاف من المصابين بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز مهددة حيث أن فعالية العقاقير المضادة للفيروس تعتمد على التغذية السليمة".

وأضاف موريس قائلا "هناك أيضا مرضى السل الذين يحصلون على المساعدات الغذائية والتي تعد حافزا لهم لاستكمال العلاج في المراكز العلاجية، ويعاني كل هؤلاء الأشخاص من الفقر المدقع وسيكون تبرع دبي اليد الممدودة لإنقاذ حياتهم".

وفى بلد فقير مثل كمبوديا حيث يعيش حوالي 35% من السكان تحت خط الفقر، يعتمد مئات الآلاف من الأطفال على الوجبات الغذائية التي يوفرها البرنامج تحت مظلة مشروع الغذاء من أجل التعليم.

ويعكف برنامج الأغذية حاليا على تقييم الآثار السلبية التي نجمت عن تعليق أنشطته مثل تراجع معدلات الانتظام في المدارس، وانخفاض معدلات التركيز لدى الطلاب في الدراسة وتدهور الحالة الصحية لمرضى الإيدز والسل إضافة إلى انخفاض نسبة التزام المرضى ببرامجهم العلاجية في بعض الحالات.

وقال موريس: "إننا ممتنون بشدة لحكومة دبي على هذا التبرع السخي والذي جاء في الوقت المناسب في إطار اهتمام متنامي من قبل حكومات دول الخليج بتقديم المساعدات التنموية ونناشد الدول الأخرى أن تحذو حذوها".