الأمين العام يشيد بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة والمتمردين في ساحل العاج

الأمين العام يشيد بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة والمتمردين في ساحل العاج

media:entermedia_image:4c98d452-9ae8-4b4a-9729-bab6de45420f
رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة والمتمردين في ساحل العاج، المقسمة إلى شمال ذي أغلبية مسلمة يحكمه المتمردون وجنوب تسيطر عليه الحكومة منذ عام 2002.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ميشيل مونتاس، "إن الأمين العام أعرب عن ارتياحه بشأن الاتفاق الذي يعالج نقاط الخلاف الأساسية التي أعاقت التقدم باتجاه السلام مثل تحديد من يملك حق التصويت ونزع السلاح وإعادة هيكلة القوات المسلحة وسلطة الدولة ووحدة البلاد وإعداد لائحة الناخبين لإجراء انتخابات حرة ونزيهة".

وقد تم توقيع الاتفاق بين الرئيس لوران غباغبو والأمين العام لحركة القوات الجديدة في بوركينا فاسو، حيث أشاد الأمين العام برئيسها بليز كومبوري لدوره في تسهيل المحادثات.

وأكد الأمين العام التزام الأمم المتحدة واستعدادها للمساعدة في تطبيق الاتفاق.

وأشار الأمين العام إلى أن اتفاق بوركينا فاسو يبني على قرار مجلس الأمن رقم 1721 والذي طالب بإجراء انتخابات حرة ونزيهة بحلول 31 تشرين الأول/أكتوبر من العام الحالي.

وأكد الأمين العام أن الاتفاق الذي وقعته الأطراف في ساحل العاج يضع مسؤولية خاصة على تلك الأطراف لتطبيقه بالكامل وبشفافية، معربا عن تطلعه لإجراء مزيد من المناقشات مع الرئيس كومبوري والقيادات في ساحل العاج حول تفاصيل بنود الاتفاق والدور المتوقع أن تلعبه الأمم المتحدة.

وترابط قوة تابعة للأمم المتحدة قوامها تسعة 9 آلاف عسكري لمراقبة وقف إطلاق النار في ساحل العاج.