الأمم المتحدة تطالب الحكومات بضم اللاجئين في البرامج الموجهة لعلاج الأشخاص المصابين بالإيدز

2 آذار/مارس 2007

طالب برنامج الأمم المتحدة المشترك للإيدز والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين جميع الدول بإدراج اللاجئين في برامج الرعاية الصحية وخاصة المتعلقة بالإيدز ومنحهم الفرصة للحصول على العلاج مثل مواطنيها.

كما حثت المنظمتان المجتمع الدولي على العمل لإزالة سوء الفهم المتعلق بالمفاهيم السائدة المتعلقة بنشر اللاجئين للمرض.

وجاء ذلك في ورقة قدمها البرنامج والمفوضية لدراسة الإجراءات الضرورية لمواجهة انتشار وتأثير مرض الإيدز على اللاجئين ومجتمعاتهم المضيفة.

وأكدت الورقة أن اللاجئين يواجهون في معظم الأحيان وضعا يتعذر حله فهم لا يستطيعون الحصول على ضمانات بالحماية من بلادهم الأصلية كما لا يحصلون على مساعدة الدول المضيفة، مشيرة إلى أن اللاجئين يواجهون مشكلتين،الأولى مشكلة أنهم لاجئون والثانية أن مفهوم أن مرض الإيدز ينتشر بينهم أكثر مما ينتشر في المجتمعات المضيفة.

كما طالبت المنظمتان الحكومات بضمان حماية النساء والأطفال من الاستغلال والعنف الجنسي، مشيرتان إلى أن النساء والفتيات على الخصوص يتعرضن لمخاطر كثيرة نتيجة التشريد وهن بحاجة إلى اهتمام خاص فيما يتعلق بالوقاية من مرض الإيدز.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.